ااهلا وسهلا بك عزيزي الزائر
دعوة من مدير المنتدى لك بالتسجيل في المنتدى والمشاركة فيه
وشكرااااااااااااااااااا
شكراااااااااااااااااااااااااا
موقع ومنتديات روح المحبة
اللهم اجمع كلمة المسلمين، اللهم وحد صفوفهم، اللهم خذ بأيديهم إلى ما تحبه وترضاه، اللهم أخرجهم من الظلمات إلى النور، اللهم أرهم الحق حقاً وارزقهم اتباعه، وأرهم الباطل باطلاً وارزقهم اجتنابه -- اللهم بعلمك الغيب وبقدرتك على الخلق أحينا ما كانت الحياة خيراً لنا، وتوفنا إذا كانت الوفاة خيراً لنا، اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة، ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضا، ونسألك القصد في الغنى والفقر، ونسألك لذة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك، في غير ضراء مضرة، ولا فتنة مضلة، برحمتك يا أرحم الراحمين -- مع تحبات انور الهزاع شكرا لكم

    المفعول لاجله

    شاطر
    avatar
    انورالهزاع
    مدير متميز
    مدير متميز

    عدد المساهمات : 239
    نقاط : 12577
    تاريخ التسجيل : 14/09/2010
    الموقع : سوريا

    بطاقة الشخصية
    اضغط هنا: بل
    اضغط هنا:

    المفعول لاجله

    مُساهمة من طرف انورالهزاع في السبت سبتمبر 18, 2010 3:51 am

    المفعول لأجله
    الامثله
    (أ)
    1_اتناول الطعام خوفاً من تضاعف المرض.
    2_نتبع الرسول املاً في النجاه.
    3_استخدم الحاسوب رغبةً في الحصول على المعرفه.
    4_اشترك في محو الاميه تأديةً .واجبي الوطنّي
    5_اعمل في التجارة قصدَ الربح.
    6_اتصدق على المساكين ابتغاءَ وجه الله.
    (ب)
    1_ثناؤك على الناشئ المتقن تشجيعاً له حافزٌ تربويٌّ.
    2_خشيةَ التأخر قدمت مسرعاً.

    *اقرأ الكلمات التي تحتها خط في الامثله السابقه مراعيا حركة اواخرها:
    ارصد العلاقه بين كل من هذه المصادر والفعل الذي يسبقه تجد ان:
    (خوفاً)يبين سبب وقوع الفعل (اتناول)
    و(املاً)يبين سبب وقوع الفعل (نتبع)
    و(رغبةً)يبين سبب وقوع الفعل(استخدم)
    و(تأديتةً)يبين سبب وقوع الفعل(اشترك)
    و(قصدَ)يبين سبب وقوع الفعل (أعمل)
    و(ابتغاءَ)يبين سبب وقوع الفعل(اتصدقُ)

    وهكذا ترى ان هذه المصادر تصلح ان تكون جوابا عن السؤال: لماذا؟
    اجب عن الاسئله الاتيه لتتحقق من هذا الامر.
    لماذا اتناول الدواء؟ خوفاً من تضاعف المرض.
    لماذا نتبع الرسول؟ املاً في النجاه
    لماذا استخدم الحاسوب؟رغبةً ..........
    لماذا اشترك في محو الاميه؟ تأديةً......
    انظر في حركة الآخر من هذه المصادر تجدها جميعاً منصوبةً في الفتح وتنوين الفتح.
    فهذه اذن: مصادر منصوبة، تبين سبب وقوع الفعل، ويسمى كل منها مفعولاً لأجله

    واذا انعمت النظر في أمثلة الطائفه الثانيه(ب) وجدت انه يمكن الاستغناء عن فعل المفعول لأجله بمصدره او واحد من مشتقاته. فالمصدر (ثناؤك) سد مسدَّ فعل المفعول لأجله (تثني)
    ويجوز كذلك للمفعول لأجله ان يأتي في مطلع الجمله كما هو في المثال الاخير.
    وياتي المفعول لأجله اما نكره منوناً كما هو في الامثله الاول، والثاني، والثالث، والرابع من الطائفه(أ) والمثال الاول من الطائفه (ب) وإما مضلفاً الى ما بعده، كما في المثال الخامس،والسادس في الطائفه (أ) والمثال في الطائفه (ب)
    قاعده
    المفعول لأجله: هو عباره عن مصدر منصوب يذكر لبيان سبب حدوث الفعل.

    ان شاء الله انكم تكونوا فهمتوا المفعول لأجله

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 12:42 am